Uncategorized

Post view promotion: choose your favorite number and pick your jewelry right now from physician21!

P: 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20
H: 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40
Y: 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60
S: 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80
I: 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100
C: 101102103104105106 (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V)
I: (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V)
A: (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V)
N: (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V)
2: (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V)
1: (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V) (V)

El Sherbini School of Medicine

El Sherbini School of Medicine (lesson 4- philosophy and attitude)

Lesson 4

Hello and welcome.

Here is Dr. Mustafa El Sherbini School to learn and practice medicine.

This is the fourth lesson: Devoting the resources for the patient

In the third lesson, we spoke briefly about the principle of the team in learning and practicing medicine.

In the fourth lesson we will talk about the principle of devoting resources to serving the patient.

The sources here mean all those who can help the patient during the treatment period, doctors, nurses and relatives of the patient so that each of them performs their role in order to contribute to the best provision of medical service and support to the patient.

We will discuss this principle in points so that it can be easily understood and applied.

First: the philosophy and role of the doctor

It is at the heart of the doctor’s work to give the patient his right as a human being – in a human condition of weakness or illness – having dignity, abilities and values; personal, psychological, moral and social, by providing medical professional service in a professional, conscious and decent manner.

Therefore, the doctor should not be lax in assessing the patient’s condition in practice, developing the treatment plan and how to implement it and follow it up without any discrimination or difference based on the patient’s type, age, financial or social condition, etc.

It includes the principle of the team that we have outlined in the doctor’s professional philosophy and is part of the evaluation of the patient’s condition and the development of a treatment plan for him or her.

The doctor should ensure that the patient is financially and practically able to provide and bring treatment so that he or she can provide support if necessary.

Second: the role of relatives

It is also the heart of the doctor’s work to ensure the presence of relatives (if any) who can help the patient during the treatment period so that these relatives are concerned with explaining the patient’s condition and determining their role in treatment. The doctor should communicate directly with them in providing advice and instructions and make sure that the information reaches the person concerned clearly and follow up with them so that the treatment is given correctly without negligence or conflict among them.

In the fifth lesson we shall talk about the human completion for its importance to understand one’s self and to have fruitful handling with other people.

In the sixth lesson we shall talk about human dignity for its importance to serve the patient .

By completing the first six lessons we would have finished the first booklet in the philosophy and attitude of the doctor.

(Translation from Arabic to English was done using Word with a few editing by the author.)

الدرس الرابع

.أهلا و مرحبا بكم

.هنا مدرسة الدكتور مصطفي الشربيني لتعلم و ممارسة مهنة الطب

الدرس الرابع: تكريس المصادر لخدمة المريض

.تكلمنا في الدرس الثالث بإيجاز عن مبدأ فريق العمل في تعلم و ممارسة مهنة الطب

.في الدرس الرابع سنتكلم عن مبدأ تكريس المصادر لخدمة المريض

المقصود بالمصادر هنا كل من يستطيع مساعدة المريض خلال فترة العلاج و هم الأطباء و الممرضون و أقارب المريض بحيث يؤدي كل منهم دوره بما يساهم في تقديم الخدمة و المساعدة الطبية للمريض علي أحسن وجه

.و سوف نناقش هذا المبدأ في نقاط حتي يسهل فهمه و تطبيقه

أولا: فلسفة و دور الطبيب

من صميم عمل الطبيب أن يعطي المريض حقه كإنسان – في وضع إنساني من الضعف أو المرض – له كرامته و مقدراته و قيمته الذاتية و النفسية و المعنوية و الإجتماعية، بتقديم الخدمة المهنية الطبية بطريقة مهنية واعية و لائقة. و يلزم لذلك ألا يتراخي الطبيب في تقييم حالة المريض بشكل عملي، و وضع خطة العلاج و كيفية تنفيذها و متابعتها دون أي تمييز أو فارق علي أساس نوع المريض أو سنه أو حالته المالية أو الاجتماعية و غير ذلك

.و يتضمن هنا مبدأ فريق العمل الذي وضحناه في فلسفة الطبيب المهنية، و هو جزء من تقييم حالة المريض و وضع خطة العلاج له

يجب علي الطبيب التأكد من القدرة المالية و العملية للمريض في توفير و إحضار العلاج بحيث يستطيع الطبيب تقديم المساعدة إذا تطلب الأمر ذلك

ثانيا: دور الأقارب

من صميم عمل الطبيب كذلك الاطمئنان علي وجود الأقارب الذين يمكنهم مساعد المريض خلال فترة العلاج بحيث يخص هؤلاء الأقارب بشرح حالة المريض و تحديد دورهم في العلاج و التواصل المباشر معهم في إسداء النصائح و التعليمات و التأكد من وصول المعلومة إلي الشخص المعني بوضوح و متابعة تقديم العلاج بطريقة صحيحة دون تقصير أو تضارب فيما بينهم

.سنتكلم في الدرس الخامس عن الكمال الإنساني لما له من أهمية في فهم النفس و التعامل مع الاخرين و الاستفادة منهم

.و في الدرس السادس نتكلم عن الكرامة الإنسانية لما لها من أهمية في التعامل مع المريض و تقديم العلاج و الخدمة الطبية له

.و بذلك نكون قد أتممنا الملزمة الأولي من دروس فلسفة و سلوك الطبيب من خلال الستة دروس الأولي، إن شاء الله

El Sherbini School of Medicine

El Sherbini School of Medicine (lesson 3- philosophy and attitude)

Lesson 3

Hello and welcome.

Here is Dr. Mustafa El Sherbini School to learn and practice medicine.

This is the third lesson: The medical teamwork

In this lesson, we will continue to talk about the practical and philosophical composition of the doctor.

As we said in the first lesson, the performance of the doctor depends on the character of the team, the studying doctor, the working doctor and the professional doctor must train in teamwork and have the ethics of the team.

We will focus on the idea of the medical team.

As we saw in the first lesson, the category of doctors in the medical team has three stages or layers: the student doctor, the working doctor and the professional doctor. We strive to respect the hierarchy of our work as doctors so that the student doctor studies in the presence of the working doctor who, in turn, is under the supervision of a professional doctor.

The presence of the team in the treatment of the patient provides the right environment for the treatment of the patient in the best way to provide the best chance of treatment.

The principle of teamwork is essential and necessary to learn and to practice medicine, as it helps avoid two major problems:

First, avoid failing to gather the necessary scientific information and opinions that help him choose treatment and provide medical service.

Second, avoid lack of human coverage with other working and professional doctors ready to help if the doctor needs help.

On the other hand, after ensuring the presence of the competent medical team to provide medical service, discussing the patient’s health status with the patient himself and with the patient’s relatives (if suitable) is necessary to let them know the nature of the disease and the methods of treatment available.

The treating physician, either a working or professional doctor, should be honest and transparent in treating the patient so that he does not find it awkward to turn the patient into another more experienced and skilled doctor or seek the help of another doctor in the treatment of the patient.

We must make it clear that the principle of the medical team is the responsibility of each doctor, whether in a hospital or clinic or elsewhere, public or private ones, so that he or she is always in contact with his colleagues and discusses patients’ cases with them to benefit from their opinions and experiences.

In the fourth lesson we will talk about a second principle in learning and practicing medicine, which is to devote resources to serving the patient.

(Translation from Arabic to English was done using Word with a few editing by the author.)

الدرس الثالث

.أهلا و مرحبا بكم

.هنا مدرسة الدكتور مصطفي الشربيني لتعلم و ممارسة مهنة الطب

هذا هو الدرس الثالث: فريق العمل الطبي

.في هذا الدرس سنتابع الحديث عن التكوين العملي و الفلسفي للطبيب

كما قلنا في الدرس ألأول يعتمد اداء الطبيب علي طابع فريق العمل، فيجب علي الطبيب الدارس و الطبيب العامل و الطبيب الاحترافي أن يتدرب علي العمل الجماعي و يتحلي بأخلاق فريق العمل

.و سوف نركز في هذا الدرس علي فكرة فريق العمل في المجال الطبي

كما رأينا في الدرس الأول فإن فئة الأطباء في فريق العمل الطبي بها ثلاث مراحل أو طبقات: الطبيب الدارس، و الطبيب العامل و الطبيب الاحترافي

و نحن نسعي جاهدين في احترم هذا التدرج الوظيفي في تأدية عملنا كأطباء بحيث دائما يتعلم الطبيب الدارس في وجود الطبيب العامل الذي بدروه يكون تحت إشراف الطبيب المحترف

إن وجود هذا الفريق في علاج المريض يوفر البيئة المناسبة لعلاج المريض علي النحو الأفضل بما يوفر أفضل فرصة للعلاج. و من جهة أخري فإن وجود أكثر من طبيب من كل طبقة من طبقات الأطباء يعطي مجالا أفضل لتبادل الاراء و اختيار أفضل و أنسب طرق العلاج للمريض

.و لذلك فإن طلب استشارة أطباء اخرين هو أمر جيد و ضروري لتحري الدقة في اختيار العلاج للمريض

:إن مبدأ العمل الجماعي أساسي و ضروري في تعلم ممارسة مهنة الطب فهو يجنب الطبيب مشكلتين كبيرتين

.أولا: يجنبه من التقصير في جمع المعلومات و الاراء العلمية الضرورية التي تساعده في اختيار العلاج و تقديم الخمدمة الطبية

.ثانيا: يجنبه عدم التغطية البشرية بوجود أطباء أخرين عاملين و احترافيين مستعدون للمساعدة إذا احتاج الطبيب للمساعدة

من جهة أخري و بعد التأكد من وجود الفريق الطبي الكفء لتقديم الخدمة الطبية، فإن مناقشة الوضع الصحي للمريض مع المريض نفسه و مع ذويه (إذا لزم الأمر) أمر ضروري حتي يعرفوا طبيعة المرض و طرق العلاج المتاحة

يجب أن يتصف الطبيب المعالج سواء كان طبيبا عاملا أو محترفا بالصدق و الشفافية في علاج المريض بحيث لا يجد حرجا في تحويل المريض إلي طبيب اخر أكثر خبرة و مهارة أو طلب مساعدة طبيب اخر في علاج المريض

يجب أن نوضح أن مبدأ فريق العمل الطبي هو مسئوولية كل طبيب سواء كان في مستشفي أو عيادة عامة أو خاصة بحيث يكون دائما علي اتصال بزملائه و مناقشا لحالات المرضي معهم  للاستفادة من ارائهم و خبراتهم

.في الدرس الرابع سوف نتكلم عن مبدأ ثان من مبادئ تعلم و ممارسة الطب و هو تكريس المصادر لخدمة المريض

in-the-point (poems and essays)

The thief and me اللص و أنا

How would you describe your life? Are you lucky and successful?

Do you find everything easy, and achieve your goals automatically as soon as you think about it or even start implementing it?

Maybe you agree with me that nothing useful and beneficial comes by chance? But the truth is that everything useful comes after great thought, effort, determination, and insistence. If you leave your life and things to chance and randomness, you will easily find piles of garbage everywhere, as well as dust that will prevent you from reaching your purposes easily.

What about your personal goals and your social and financial stability?

Yes, you may be one of the few lucky people who walk in life with confidence and stability as a result of arranged and stable family and social conditions, so don’t hit those difficult turns in your life as all your things are clear and settled for you from the beginning.

But on the other end, you find people living in an endless conflict, or a fierce pursuit between a thief and a target. This miserable model contains a significant proportion of peaceful people who want to live with honour, dignity and nobility, but who have not been able to take over from the beginning.

The thief here is a moral person, because he takes different pictures every time he attacks his prey. It comes in the form of a victim of old abuses that want to cast a shadow over the present to spoil its pleasure and to confuse its understanding and absorption. Sometimes it comes in the form of a sceptic in interlocking situations that are inconsistent with his requirements and expectations. Another time he comes in the form of the ideal that people are expected to understand automatically and give him his right of respect and appreciation, and a fourth time in a person who is indifferent or distracted.

This thief has countless tricks and images so that he can throw his nets in all situations and events to inflict loss on me or you in less than a blink of an eye.

This thief is stubborn, feisty, and edgy. His goal is to bankrupt me from everything, even from peace of mind and subsistence. It is not enough to be poor, destitute, isolated, ignorant, frightened or ostracized. All this is not enough because every time he gets me a catch and defeats me, he prepares to follow me after that. He wants me dead morally or physically or both.

(Translation from Arabic to English by Word with a few editing by the author.)

اللص و أنا

كيف تصف حياتك؟ هل أنت محظوظ و موفق؟

هل تجد كل شئ سهل و تتحقق أهدافك تلقئيا بمجرد النفكير فيها أو حتي االبدء في تنفيذها؟

لعلك تتفق معي أن لا شئ مفيد و نافع يأتي بالصدفة؟ و لكن الحقيقة أن كل شئ مفيد يأتي بعد تفكير و جهد كبير و تصميم و إصرار. فأنت إذا تركت حياتك و أمورك للصدفة و العشوائية فإنك بكل سهولة ستجد أكواما من القمامة في كل مكان، فضلا عن الأتربة و الغبار الذين سيحولان دون وصولك لأغراضك بسهولة و يسر.

ماذا عن أهدافك الشخصية و استقرارك الاجتماعي و المادي؟

نعم، قد تكون من الأشخاص القلائل المحظوظين الذين يسيرون في الحياة بثقة و ثبات كنتاج لظروف أسرية و اجتماعية مرتبة و مستقرة، فلا تصطدم بتلك المنعطفات الصعبة في مسار حياتك إذ أن كل أمورك واضحة و محسومة لصالحك منذ البداية.

و لكن علي الطرف الاخر، تجد أناسا يعيشون في حلبة صراع لا تنتهي، أو مطاردة شرسة بين لص و مستهدف. هذا النموذج البائس يحوي نسبة معتبرة من الناس المسالمين الذين يرديون أن يعيشوا بشرف و كرامة و نبل، لكنهم لم يستطيعوا أن يملكوا زمام الأمور من البداية.

إن اللص هنا شخص معنوي، لأنه يأخذ صورا مختلفة في كل مرة يهجم فيها علي فريسته. فتارة يأتي في صورة ضحية لإساءات قديمة تريد أن تلقي بظلالها علي الحاضر لتفسد متعته و لنشوش علي فهمه و استيعابه. و تارة يأتي في صورة مشكك في مواقف متشابكة لا تنسجم مع متطلباته و توقعاته. و تارة أخري يأتي في صورة المثالي الذي ينتظر أن يفهمه الناس تلقائيا و يعطونه حقه من الاحترام و التقدير، و تارة رابعة في شخص غير مكترث أو شارد الذهن.

و هكذا فهذا اللص لديه حيل و صور عديدة لا تحصي بحيث يستطيع أن يلقي بشباكه في كل المواقف و المناسبات ليلحق الخسارة بي أو بك في أقل من طرفة عين.

هذا اللص عنيد و مشاكس و موتور. هدفه إفلاسي من كل شئ، حتي من راحة البال و كفاف العيش. فهو لا يكتفي بأن أكون فقيرا أو معدما أو منعزلا أو جاهلا أو خائفا أو منبوذا. كل هذا لا يكفيه لأنه كلما نال مني صيدا و ألحق بي هزيمة، استعد ليلحق بي التي بعدها. إنه يريدني ميتا معنويا او ماديا أو كليهما.

El Sherbini School of Medicine

El Sherbini School of Medicine (lesson 2- philosophy and attitude)

Lesson 2

Hello and welcome.

Here is Dr. Mustafa El Sherbini School to learn and practice medicine.

This is the second lesson: Doctor’s work is profitable

In the first lesson, we talked about the job composition at the school of learning and practicing medicine. And we started talking about practicality.

As I said in the first lesson, we are here one work team. Each of us knows each other well so that we can help each other and do our job easily and successfully.

Now we would like to answer the following questions:

Is the medical profession a profession of living or is it a voluntary profession?

Is the doctor a normal human being or is he in a higher position than other people?

Does learning and practicing medicine need special personal or individual abilities or high material potential?

First: The medical profession is gained or volunteered?

It is customary among people to have physical engagements in their dealings that help them commit to each other to play their service roles towards each other in a framework of mutual respect and dew in dealing. From this point of view, practicing medicine must equally be gained like any other service profession.

The doctor or medical service institution must take into account people’s living conditions so that their service prices are accessible to the people in order to balance their material gains that they accept with the possibilities of the people and reasonable and fair logical prices without exaggerating in either direction, whether in terms of pious or in terms of legitimate gain.

Since the medical profession is concerned with human mental, physical and social health, one of the doctor’s main objectives is to ensure that the medical service is at its best. On such basis, the doctor investigates the best possible way to provide the right conditions and treatment to achieve the best results for the patient.

From a material point of view, hence the doctor’s ultimate and primary goal is to provide the best possible service to the patient, the doctor is willing to waive his or her whole or some wage, and to ensure that treatment is provided to the patient who may be unable to buy or bring treatment for some reason, even at his own expense or with the help of other people.

Second: The doctor is an ordinary human being or in a position higher than others?

The doctor is a normal human being with social awareness and personal and psychological qualities that enable him to do his job to the fullest.

Third: Learning and practicing medicine requires high personal or material abilities?

Yes, learning and practicing medicine requires high personal and material abilities.

First, the student doctor must have appropriate personal abilities and these abilities are improved with learning and following the examples of qualified and professional people. Financial capacity is almost as much as required in any other similar course.

The learner of the medical profession must be honest with himself in the extent of his passion, acceptance and suitability to practice medicine, and know the types of problems that may be encountered, their causes and ways to overcome them if any.

In the third lesson we will continue to talk about the practical and philosophical mindset of the doctor.

(Translation from Arabic to English was done using Word with a few editing by the author.)

الدرس الثاني

.أهلا و مرحبا بكم

.هنا مدرسة الدكتور مصطفي الشربيني لتعلم و ممارسة مهنة الطب

هذا هو الدرس الثاني: عمل الطبيب تكسبي

.تكلمنا في الدرس الأول عن التكوين الوظيفي لمدرسة تعلم و ممارسة مهنة الطب. و بدأنا في الحديث عن التكوين العملي

كما قلت في الدرس الأول نحن هنا فريق عمل واحد. كل منا يعرف الاخر معرفة جيدة بحيث نستطيع أن نساعد بعضنا بعضا و أن نؤدي عملنا بسهولة و بنجاح

:الان نود أن نجيب علي الأسئلة الاتية

هل مهنة الطب مهنة أكل عيش أم أنها مهنة تطوعية؟

هل الطبيب إنسان عادي أم أنه في مكانة أسمي من الأشخاص الاخرين؟

هل يحتاج تعلم و ممارسة مهنة الطب قدرات شخصية أو فردية خاصة أو إمكانيات مادية عالية؟

أولا: مهنة الطب تكسبية أو تطوعية؟

جرت العادة فيما بين الناس أن تكون هناك ارتباطات مادية في تعاملاتهم تساعدهم علي الإلتزام فيما بينهم للقيام بأدوارهم الخدمية تجاه بعضهم البعض في إطار من الاحترام المتبادل و الندية في التعامل. و من ها المنطلق فإن ممارسة مهنة الطب يجب بالمثل أن تكون تكسبية شأنها شأن اية مهنة خدمية أخري

و يجب علي الطبيب أو المؤسسة الطبية الخدمية مراعاة ظروف الناس المعيشيية بحيث تكون اسعارها الخدمية في متناول الناس بما يحقق التوازن بين مكاسبها المادية التي ترتضيها مع إمكانيات الناس و الأسعار المنطقية المعقولة المنصفة دون مبالغة في أي من الاتجاهين، سواء ناحية الورع أو ناحية التكسب المشروع

و حيث أن مهنة الطب تعني بصحة الإنسان النفسية و البدنية و الاجتماعية فإن من أهداف الطبيب الأساسية هي ضمان حصول الخدمة الطبية في أحسن صورة بما يحدو به تقصي السبيل المثلي لتوفير الظروف المناسبة و العلاج لتحقيق أفضل النتائج للمريض

فعلي الجانب العملي و المهني يتحري الطبيب كل الظروف و السبل من حيث الوقت و الجهد و الطرق الطبية لتقديم الخدمة الطبية للحصول علي أفضل النتائج

و من النحية المادية ، كذلك، فإن هدف الطبيب الأسمي و الأساسي  قد يدفع الطبيب في بعض الأحيان للتنازل عن أجره كله أو بعضه، و أن يكفل توفير العلاج للمريض الدي قد يتعذر عليه شراء العلاج أو احضاره لسبب ما، و لو علي نفقته الخاصة أو بمساعدة من اشخاص اخرين

ثانيا: الطبيب إنسان عادي أم في مكانة أسمي من الاخرين؟

.الطبيب إنسان عادي يتحلي بالوعي الاجتماعي و الصفات الشخصية و النفسية المحمودة التي تمكنه من تأدية عمله علي أكمل وجه

ثالثا: تعلم و ممارسة مهنة الطب تحتاج إلي قدرات شخصية أو مادية عالية؟

.نعم، يحتاج تعلم و ممارسة مهنة الطب إلي قدرات شخصية و مادية عالية

يجب أولا أن يكون الإنسان المتعلم لمهنة الطب ذو قدرات شخصية مناسبة و تثقل هذه القدرات بالتعلم و الاحتذاء بالأشخاص المؤهلين و المحترفين

.أما عن القدرات المالية فهي تقريبا بالقدر المطلوب في أي مسلك اخر مشابه

و يجب علي المتعلم لمهنة الطب ان يكون صادقا مع نفسه في مدي شغفه و تقبله و صلاحيته لممارسة مهنة الطب، و معرفة أنواع المشاكل التي قد تعترضه و أسبابها و طرق التغلب عليها إن وجدت

.في الدرس الثالث سنتابع الحديث عن التكوين العملي و الفلسفي للطبيب

El Sherbini School of Medicine

El Sherbini School of Medicine (lesson 1- philosophy and attitude)

Lesson 1

Hello and welcome.

Here is Dr. Mustafa El Sherbini School to learn and practice medicine.

This is the first lesson: Home arrangement

At first, I would like each of us to know that the school of medicine is a home for every student and for every fellow practitioner and trainee.

Each of us would like to know others’ names and titles and as much knowledge as possible that helps to form a team at a successful and productive level.

Staff at the School of Medical Education and Practice

First: Workers are responsible for cleaning, arranging and assisting.

Second: Technicians are responsible for practical and scientific settings.

Third: Specialists are responsible for planning and follow-up for practical and scientific preparations.

Fourth: Student doctors who study are the ones who receive medical knowledge and train in medical skills.

Fifth: Working doctors who provide medical knowledge and training in medical skills.

Sixth: Professional doctors who are the supervisors and follow-up to provide medical knowledge and training in medical skills.

We have also seen that the categories of the medical team are workers, technicians, specialists and doctors.

Workers work in classrooms, laboratories, libraries and all school facilities and rooms.

Technicians are male nurses, female nurses, secretarial technicians, laboratory technicians, classroom technicians and so on.

Specialists are nursing specialists, secretary specialists, laboratory specialists, classroom specialists and so on.

This is about the school’s job composition.

What about practical composition?

As I first showed, we are here one work team.

Everyone here feels at home inside this school. We eat together, we play together, we speak freely, with love and respect.

Within each job category, there are supervisors who can listen to their colleagues to find out their circumstances and advise them on all the obstacles, problems or ideas they find.

Together, we will continue to talk about practical composition of the school in the second lesson.

(Translation from Arabic to English was done using Word with a few editing by the author.)

.أهلا و مرحبا بكم

.هنا مدرسة الدكتور مصطفي الشربيني لتعلم و ممارسة مهنة الطب

هذا هو الدرس الأول: ترتيب البيت

.في البداية أود أن يعرف كل منا أن مدرسة الطب هي بيت لكل دارس و لكل زميل ممارس و متدرب

.كل منا يود أن يعرف الاخرين اسما و لقبا و بقدر الإمكان القدر الكافي من المعرفة التي تساعد في تكوين فريق عمل علي مستوي ناجح و مثمر

فريق العمل في مدرسة تعلم و ممارسة الطب

.أولا: العمال و هم مسئولون عن أعمال النظافة و الترتيب و المساعدة

.ثانيا: الفنيون و هم مسئولون عن الإعدادات العملية و العلمية

.ثالثا: الإختاصيون و هم مسئولون عن التخطيط و المتابعة للإعدادات العملية و العلمية

.رابعا: الأطباء الدارسون و هم القائمون بتلقي المعرفة الطبية و التدرب علي المهارات الطبية

.خامسا: الأطباء العاملون و هم القائمون بتقديم المعرفة الطبية و التدريب علي المهارات الطبية

.سادسا: الأطباء الاحترافيون و هم القائمون بالإشراف و المتابعة علي تقديم المعرفة الطبية و التدريب علي المهارات الطبية

.كما رأينا أن فئات فريق العمل الطبي هي العمال، و الفنيون، و الإختصتصيون و الأطباء

.العمال يعملون في قاعات الدروس، و في المختبرات، و في المكتبات و في كافة مرافق و غرف المدرسة

.الفنيون و هم الممرضون و الممرضات و فنيو السكرتارية و المختبرات و قاعات الدروس، و هكذا

.الاختصاصيون و هم اختصاصيو التمريض و السكرتارية و المختبرات و قاعات الدروس، و هكذا

.هذا عن التكوين الوظيفي للمدرسة

فماذا عن التكوين العملي؟

.كما بينت في البداية نحن هنا فريق عمل واحد

.كل واحد هنا يشعر بأنه في بيته داخل هذه المدرسة. نتناول الطعام معا، نلعب معا، نتكلم معا بحرية و بحب و احترام

في داخل كل فئة من فئات فريق العمل يوجد مشرفون يمكنهم الإصغاء إلي زملائهم لمعرفة ظروفهم و إسداء النصح لهم في كل ما يجدونه من عقبات أو مشكلات أو أفكار

.سنتابع معا الكلام عن التكوين العملي للمدرسة في الدرس الثاني